Sign In
Cook Children's
Patient Portal

شاب في سن المراهقة مع شكل مخيف من الصرع لم يعاني من أي نوبات منذ سنة

سلوك المريض النادر يقود طبيب المركز الطبي Cook Children's إلى التشخيص

أثناء جلوسه خارج أحد دور السينما، أعرب داميان ويلز عن أمله في أن لا يحرج نفسه هذه المرة.

وبعد لحظات ، كان المراهق البالغ من العمر 15 عاماً يشاهد فيلماً مع شقيقاته الأصغر سنًا عندما أتته فجأة نوبة من الشتم والصراخ. ولم يكن يفعل ذلك عن قصد، لكنه لم يستطع التوقف. وكان الغرباء الذين يحدقون به لا يعرفون ما كان يحدث.

وعندها قرر داميان التوقف عن الخروج بعدما شعر بأنه ليس لديه خيار آخر.

"بدأ الجميع في دور السينما بالإشارة إليه والضحك عليه. قالت باتريشيا ويلز، وهي والدة داميان: "لم يفهم الناس ما كان يحدث، وكانوا ينظرون إليه وكأنه مجنون".

كونه يساء فهمه هو شيء تعودت عليه باتريشيا على مدى سنوات من رعاية داميان. لم يكن باستطاعة المعلمين وأفراد الأسرة وحتى بعض الأطباء فهم كيف يمكن لصبي بدا طبيعيًا في لحظة واحدة أن يعاني من نوبات مخيفة وعاطفية دون سبب واضح.

تحذير - قد يجد البعض صعوبة في مشاهدة هذا الفيديو. فهو يُظهر داميان ويلز خلال نوبة.

الوعي بالصرع

من الصعب القول كيف انتهى الأمر بداميان في هذه المرحلة.

تم تشخيصه بالصرع في سن الخامسة. وتتذكر باتريشيا أنها كانت تمسك بصبيها الصغير وهو يصرخ مع نظرة من الرعب على وجهه. واعتادت أن تسمي ذلك تعاويذ، لكن في الواقع كان الأمر يتعلق بنوبات. وساعد الدواء الذي وصفه له الطبيب في إبعاد النوبات لسنوات عديدة، لكن شيئاً ما تغير في الوقت الذي بلغ فيه سن 12 عاماً.

قالت باتريشيا: "قد يكون يشاهد قناة ديزني وفجأة تراه غاضبا". "وكان الأمر أشبه بمشاهدة فيلم رعب وطفلك في وسطه".

خضع داميان لمخطط كَهْرَبِيَّةِ الدماغ (EEG) المستخدم للكشف عن الأنشطة الكهربائية غير الطبيعية في الدماغ. وكان على الاختبار الكشف عما إذا كانت النوبات ناجمة عن الصرع. ولكن الأمر لم يكن كذلك. وبدلاً من ذلك، بقي الأطباء دون تفسير يذكر واشتبهوا في أن تكون مشاكله نفسية.

قالت باتريشيا: "كنت أعلم أن ذلك لا يمكن أن يكون صحيحاً". "بمرور الوقت، قيل لنا إنه مصاب بمتلازمة توريت(Tourette’s)، واضطراب ما بعد الصدمة (post-traumatic stress disorder) والعديد من الاضطرابات العقلية الأخرى. لم تكن أيٌّ من تلك الأمراض منطقية على الإطلاق".

بدأت حياة داميان في التدهور. لقد تعرض لما يصل إلى 50 نوبة في اليوم، ولم يعد بإمكانه الذهاب إلى المدرسة بحلول الصف العاشر. ولأنه كان خائفاً من إيذاء الغير أو نفسه، لجأت عائلته إلى منشأة نفسية طلباً للمساعدة. وبعد فترة وجيزة، انتهى المطاف بداميان في وحدة العناية المركزة للأطفال في المركز الطبي Cook Children's. وتم إعطاؤه جرعة سامة من دواء يستعمل لعلاج المشاكل السلوكية.

في حين أنه لم يكن يعرف ذلك في ذلك الوقت، فإن هذه الإقامة في المستشفى ستكون نقطة التحول لداميان.

ستكون هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها مع الدكتور سكوت بيري (Scott Perry)، ستكون هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها مع الدكتور سكوت بيري (Scott Perry)، وهو أخصائي في الصرع ومدير طبي بمركز جون وجان جوستين لعلوم الأعصاب التابع للمركز الطبي Cook Children's.

قال الدكتور بيري: "لقد استشرتني وحدة العناية المركزة للأطفال لتشخيص طفل يعتقد أنه مصاب بمتلازمة توريت(Tourette’s) ". "وبمجرد أن قابلت العائلة، أدركت أن الأمر لم يكن كذلك. وقد وصفوا شكل وجهه قبل التعرض لنوبة. وكان الأمر يتعلق بتجهم متميز، يليه تململ وشتم. وكانت هذه المعلومات أساسية".

يسمى التجهم الذي كانوا يصفونه "Chapeau de gendarme"، وهي علامة تدل على نوبات الفص الجبهي.

نظرًا لأن داميان كان لديه هذا السلوك النمطي (أي أنه كان دائماً عبوساً، يليه تململ، ثم شتم)، فقد كان الدكتور بيري على ثقة من أن الصرع كان السبب في ذلك. وكان عليه فقط إثبات ذلك.

خضع داميان لمخطط كَهْرَبِيَّةِ الدماغ من جديد، ولكن ذلك لم يكشف عن الكثير. ولم يستسلم الدكتور بيري بالرغم من ذلك. وطلب المزيد من الاختبارات وقارن تلك الاختبارات بنتائج مخطط كَهْرَبِيَّةِ الدماغ.

قال الدكتور بيري: "كنت أعلم أنني كنت أبحث عن شيء ما في الفص الجبهي للدماغ بسبب سلوكياته النمطية، والمدة القصيرة لكل حدث، والظروف التي حدث فيه. وعندما تحدث النوبات من الفص الجبهي، تتطور سلوكيات غريبة ومفرطة النشاط". "أنا لم أر قط أي شخص يلعن أثناء نوبة صرع من قبل، لذلك كان ذلك فريداً".

كانت شكوك الدكتور بيري صحيحة. من خلال إجراء اختبارات مختلفة، تمكن أخيراً من تحديد النقطة ذاتها في دماغ داميان حيث كانت النوبات تحدث.

قالت باتريشيا: "كأم، قضيت كل يوم وأنا أخشى أن أفقد فيه ابني". "كان الدكتور بيري يقول دائماً: "سوف أقوم بعلاج هذه الحالة، وسأكتشف طريقة تحقيق ذلك"، وهذا ما فعله بالفعل. إنه ملاك. لقد أنقذ حياة ابني".

في سبتمبر 2015، خضع داميان لاستئصال جزئي للدماغ، مما يعني إزالة جزء من دماغه حيث كانت تحدث النوبات.

قال داميان: "كنت خائفا. ولم أرغب حقًا في القيام بذلك ولكني كنت أعرف أنني لن أتمكن أبداً من عيش حياة طبيعية إذا لم أفعل ذلك".

كان طول الجزء الذي تم إخراجه حوالي 3 سنتيمترات فقط، ولكن بعد إزالته، أحدث فرقاً كبيراً لداميان. ولم يتعرض لنوبة واحدة منذ ذلك الحين.

إنه طالب في المدرسة الثانوية الآن ولديه خطط للتخرج في وقت مبكر. وهو الآن يوقف تناول دواء النوبات تدريجيًا، وإذا سارت الأمور على ما يرام، فسيعمل على الحصول على رخصة سياقة قريباً.

قالت باتريشيا: "إذا كان هناك شيء واحد يمكنني قوله للناس، فهو ألا يقللوا من شأن شخص مصاب بالصرع ولا تستسلم أبدا ".

قال الدكتور بيري: " أن الأمر كله يتعلق بالقصة وراء المريض". "قال والدا داميان أنه كان لديه هذه النظرة على وجهه في كل مرة، وهذا ما كنت بحاجة لمعرفته".